دعم الاسر فاقدة المعيلَ

كانوا يوما ما ملوكاً في بيوتهم فباغتهم القدر , وانتزع منهم ركن البيت الشديد الذي كانوا يأوون اليه ” المعيل” , فتحولت حياتهم جحيماَ وسقاهم القدر كأس الجوع والفقر , فتغير حالهم ونحلت واخشوشنت أجسادهم بعد ان كان أثر النعيم لا يخفى عليهم , بضع نساء واطفال وكهول في البيت ليس بمقدورهم العمل, قطع عنهم العمل وبقى الامل, بخير الخيرين ومال صانعين المعروف , “بمشروع دعم الاسر فاقدة المعيل ” تناديكم مؤسسة البرهان للإغاثة والتنمية الى ان تكونوا عونا وسندا لمن الجأتهم الحاجة اليكم لدعمهم ومساندتهم واكرامهم.

أضف تعليقاً